Tuesday, August 24, 2010

لخبطة جداً


يوم جديد

قررت ان اكتب..لا اريد بالضرورة ان اقول شيئاً معيناً ولكن الغالب اني اكتب بحكم العادة

تذكرني حياتي هذه الايام بتلك الترعة الراكدة التي رأيتها في طريق الاسكندرية الصحراوي..هادئة تماماً لا يعكر صفوها شيئ..السلام والاطمئنان هما اسم اللعبة يا سادة..الماضي لا اتذكره ولا أنوي ان افعل..والحاضر "عبيط"جداً..اما المستقبل فلا أفكر فيه كثيراً....ربما باستثناء السؤال الأبدي: هناكل ايه بكرة؟


هناك ذلك الفراغ المحبب..الفراغ الذي يجعلك تشعر انك تمتلك كل الوقت في العالم


"زاهداً فيما سيأتي...ناسياً ما قد مضى"*


"ادرك الان ان الانتظار الطويل الذي عشته كان له معنى لأن الحياة ستظل تفاجأنا دائماً..و لأن البهجة تبحث عنا كما نبحث عنها"**



يوم جديد..او هكذا يقولون..لا رأي لي في الموضوع مطلقاً


قبل ان يبدأ استعد لانتهائه..لأني لن اعيش في يوم واحد كما تعلمون..هناك الكثير والكثير من الايام التي لم اعشها بعد وتنتظرني


قررت ان اكتب..ليس بالضرورة لأن هناك الكثير من الحكايات في جعبتي..ولا لأني سوف اعاني من حالة اكتئاب وشيكة...ولا لأن حرارة الجو تقضي على اي رغبة في الحياة...ربما قررت ان اكتب لأن الفعل في حد ذاته منعش جداً..رائع..وغير متوقع احياناً


قبل ان ابدأ بالكتابة اشكر الله على اني لم اجن بعد..وان الجنيه مازال يستطيع ان يشتري 2 هوهوز...اشكر الله على اختي وامي وابي وخالاتي وصديقاتي الجدد والقدامى..اشكره اني مازلت استطيع ان اخفي مشاعري جيداً وان ابتسامتي شبه حقيقية...ولكني اختار ان تكون حقيقية تماماً ولا تشوبها شائبة زيف واحدة


"ساعات بننسى ان الحياة اختيار"***


"اختار حياة...حياتنا بتتشكل باختيارتنا..مش بالصدفة"****

اذاً...اختار ان اكتب..وان اكون انا بكل عيوبي ..بعيني الضيقة و رموشي القصيرة..اختار سيارتي المفككة..واختار طريقتي المريعة في الكتابة...اختار نفس الاصدقاء ونفس الاماكن التي اعرفها...اختار نفس اخطائي و زلات لساني وعصبيتي

اختارني انا :)

الشيئ السخيف حقاً ان اليوم ينتهي ولا اكتب جملة مفيدة واحدة...بس قشطة يعني :))))))

............................................................................................................

* اعطني الناي وغني-فيروز

** فيلم:في شقة مصر الجديدة-جزء من جواب ابلة تهاني

***عمر الشريف-اعلان بالم هيلز

**** عمر الشريف-اعلان بالم هيلز

7 comments:

آيــة said...

لن أخبرك أني " انشكحت " أو " اتبسطت " لاني في مربع الحالة المجاورة
...

انا في المربع نفسه يا بيسو
و بدحرج السلامات

..
رغم هذه الحالة التي تأبى علينا و على نفسها التقييم ..
في روحك حلاوة ... تستحقين أن تفرحي و تفخري بها


انا يمك مش قريبة ليكي اوي
و منعرفش بعض جدا
بس بحبك

:)

بسمة said...

:) بندحرج التماسي يا آية

يمكن انتي فاكرة اننا مش قريبين من بعض قوي..بس احنا اقرب لبعض مما تتخيلي..كفاية اننا على نفس الكوكب في نفس القارة ونفس البلد وبنتنفس هوا واحد

و حاجة حلوة اني اعرف ان انا ليا جيران في نفس الحالة :)

قهوة بالفانيليا - شيماء علي said...

كنت عند ريهام
و بعدين لقيت تعليقك
قلت ازورك :)
بسمة
مدونتك جميلة جدا
كمان النص اللي مكتوب دة عاجبني اوي
طريقتك بسيطة في الكتابة و حلوة ..
:)
مصافحة أولى .. و شكرا لريهام سعيد

Anonymous said...

وحشتيني يا بسمة ممكن تكتبي حاجه جديدة بقى :) plzzzzzzzzzzzz

أحسن تـستاهـل said...

البهجة تبحث عنا؟؟ والله؟ طب كويس انك قلتيلي لاني ابتديت اشك ان انا تايهه منها.
وموافقاكي جدا ان احنا بنكتب مش علشان دايما عندنا حاجة عايزين نقولها انما عشان الكتابة دي فعل منعش.

سكر انت عسل انت يا بيسو

مها ميهوووو

قلب يحترق said...

وحشااااااااااني يا بوسي

فينك بقي مش عارفة أوصلك

بس عجبتني أوي

ادرك الان ان الانتظار الطويل الذي عشته كان له معنى لأن الحياة ستظل تفاجأنا دائماً..و لأن البهجة تبحث عنا كما نبحث عنها

تعالي بقي عندي و ان شاء الله تلاقي مفاجأتين يعجبوكي

:) :)

Anonymous said...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة – The Culture of Defeat – بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالموقع التالى www.ouregypt.us