Wednesday, March 12, 2008

الورقة البيضاء التي لم تعد بيضاء


لا ارتاح كثير لمنظر الصفحة البيضاء امامي...اشعر بعجز لامتناهي وانا احدق بها..تستهزئ بي وتضحك من قلة حيلتي..يراودني احساس بأني اعاني من اعراض قفلة..ماس كهربائي في رأسي..اغلق مفتاح النور ولا استطيع ان اجد لوحة تحكم الكهرباء في هذا الظلام..فيستمر..ويستمر..ويستمر...


اغلق عيناي فأرى الالوان ناصعة كما خلقت لتكون..واضحة صريحة...غيوم بيضاء..سماء زرقاء..اشجار خضراء...افتحهما فلا ارى سوى الظلام والصفحة البيضاء


افضل اغلاق عيناي مرة اخرى..هناك عالم اخر..قرية متواضعة فوق هضبة مرتفعة..بيوتها صغيرة لاتتعدى الدورين..حياة بسيطة ولكن مثيرة للاهتمام في نفس الوقت..هناك لا احد يدعي الطيبة..الناس طيبون بالفعل..ولا احد يقول عكس مايفعل..يقترن عندهم الفعل بالكلام..لايوجد فساد..ولا انحلال..هل هي يوتوبيا؟...لا اعتقد..هناك بعض المشكلات..هناك بعض الضغائن ولكن كلها تتبخر تلقائيا لا شئ يختزن..ولاشئ يبقى
هناك قلوب صغيرة تعيش الحب لأول مرة...وهناك قلوب تعيش الحب وكأنها المرة الاولى..وهناك من لم يعرف الحب يوما ولكنه سمع عنه وتمنى ان يقابله..وهناك من لايعرف ما هو الحب ولا مما يصنع


افتح عيني هذه المرة لأجد خيط رفيع جدا من الضوء...ولمحة من لون على الورقة البيضاء


اغلقهما مرة اخرى...لأن هناك عالم اخر ينتظر...سحب ملونة في كل مكان...الوان قاتمة...الوان فاتحة..سحب بيضاء..سحب مقلمة..و(كاروهات)...سحب بألوان القلب السعيد..وللقلب الحزين سحب ايضا..وجنيات صغيرات يقفزن من سحابة لأخرى..هذا بيتهن الذي لايعرفن غيره...يحاولن ان يسعدن من يشعر بالحزن...ويزيدن سعادة من يشعر بالسعادة اصلا...
هناك امير واميرة يعيشون في قصر كبير يحكمون عالمهم بحب وعدل واخلاص....نظرت لأعلى لاقرأ اسم هذا العالم مكتوب على لافتة عملاقة وردية اللون (ارادة السعاد) كان
هذا يكفيني لافتح عيني مرة اخرى..فأجد ان الظلام صار يغلف نصف الغرفة فقط...وان الصفحة البيضاء التي كانت تستهزئ بي ارتسم عليها قوس قزح صغير


الان سوف اغمض عيني مرة اخيرة واذهب لعالم اخر...الكوربة في الصباح الباكر...مازالت المحلات مغلقة مرهقة من ليلة امس المتعبة..لايوجد سوى ذلك المخبز الصغير ورائحة الخبز الطازج والكعك بالشكولاتة...تتسرب الرائحة الى الارواح واعدة بيوم سحري...يفتح المقهى ابوابه ويعلن اتحاده مع المخبز الصغير...ويبعثان معا روائح انتاجهم مغريين البشر بالاسيقاظ من سباتهم..ومن تعاستهم


قررت ان اجازف...فتحت عيني لأرى ان الغرفة تسبح في ضوء الشمس البرتقالي...وان الورقة البيضاء لم تعد بيضاء...كانت مليئة بالالوان والرسومات والكلمات والوجوه الضاحكة والحزينة..كانت مليئة..مليئة...والاجمل اني وجدت لوحة التحكم في الكهرباء التي سببت كل هذا الظلام...عندها عرفت ان الماس الكهربائي انتهى على خير..وان القفلة انتهت وان يوم جديد قد بدأ

10 comments:

إبـراهيم ... معـايــا said...

مساااء الفل يا بيســـو :) ...طبعًا فكرتيني بالتدوينة اللي كنتي كاتباها عن الحسين(ف النص)، فكرة الورقة البيضاء، واستفزازها ده أنا كنت كتبته ف نص عندي ، فكريني أبقى أوريهولك :)
.
.
لكن أنا قصدي ع الكوربة، الميدان ده أنا مش عارف هوا بعيد ليه ؟؟؟؟ أنا نفسي يرجعوه تاني وسط البلد ، أني حاسس إنه من هناك جدًا

......

جميـــــل يا بيســـو .....


وكل اثنين وإنتي تمام

Desert cat said...

طريقة وصفك جميلة يا بيسو انا كمان نفسى يرجعو الكوربة زى زمان
تحياتى ليكى يا قمر

ابو على said...

طب ما جربتيش تسدى ودانك وبعدين تسمعى
تعرفى ايه معنى الاحساس لما شعرك يقف من الخضه لما اساسا متلاقيش الكوبس الى عامل الى القفله دى
انا برشحلك خبير كهرو طغطاطيسى يصلحلك العيوب اللى ف حجرتك دى
اسعدتينا بمدونتك يا صاحبه النظره ثلاثيه الابعاد

حاسوباتيه said...

جميل قوي يا بيسو البوست ده تعرفي ان انا سرحت معاكي فيه وتخيلت فعلا نفسي في الظلمه ومغمضه عيني فعلا احساس جميل بالتوفيق

Kazilar said...

This comment has been removed because it linked to malicious content. Learn more.

momken said...

بوست جميل
الحاله دى بتحصلنا كلنا
عيشتينا معاكى فى الظلمه والتخيلات

تحياتى

Kazilar said...

See here or here

Ahmed Al-Sabbagh said...

رائع

تدوينة رائعة بجد

تحياتى

بيسوو said...

ابراهيم
مساء الورود يا ابراهيم..هبقى افكرك طبعا علان نفسي اشوفه النص ده..وبعدين على فكرة الكوربة كدة مكانها حلو جدا مش محتاج اي تغيير
وكل ثلاثاء وانت بخير....:)

desert cat
والله الكوربة كدة حلوة متقعدوش تقولوا كدة لحسن ينقولها زي ما نقلوا تمثال رمسيس..ودلوقتي ميدان رمسيس مبقاش ميدان رمسيس علشان رمسيس مش موجود فيه..ومصر الجديدة هتبقى ايه من غير الكوربة؟

ابو علي
لا والله جربت بس التأثير بيبقى اكبر ومأثر اكتر لما تغمض عينك...انا بصراحة مش عارفة ايه الخبير الطغطاطيسي ده بس لو هينفع هاته مش هيضر
اسعدتني زيارتك يا ابو علي

حاسوباتية
بتسعدني زيارتك دايما يا جوجو

momken
فعلا بتحصلنا كلنا لما مرة واحدة تلاقي جواك ظلم..الواحد بيتخض والله..ونقول يلا بقى نفتح النور

احمد الصباغ
تحياتي ليك

Desert cat said...

طبعا رائعه يا بيسو
تسلم ايدك يا جميل
انا حبيت اعلق على البوست اللى قبل ده مش لاقيت الكومنتات
حقيقى احساسك علاى اوى
وربنا يرجع لك ماما بالف سلامة ويخليها لك